28-12  الاستعارة

الاستعارة التصريحية: وهي ما صرح فيها بلفظ المشبه به دون المشبه، أو ما استعير فيها لفظ المشبه به للمشبه، ومثالها قوله تعالى:
(كِتابٌ أنزلناهُ إليكَ لِتُخرجَ الناسَ مِنَ الظُلماتِ إلى النُّورِ...).

 الاستعارة المكنية: وهي ما حذف فيها المشبه به، ثم رمز له بذكر شيء من لوازمه دليلاً عليه بعد حذفه.
ومثال ذلك من القرآن الكريم قوله تعالى:
(ولَمّا سكتَ عَن موسى الغَضَبُ أخَذَ الألواحَ وفي نُسخَتِها هُدىً وَرَحمةٌ...).


 الادب العباسي  27-12  

 24 -12  التشبيه

تعريفه: التشبيه هو التقريب بين شيئين لوجود صفة مشتركة أو أكثر بينهما و تكون هذه الصفة أقوي في الثانية .
أركانه: للتشبيه أربعة أركان هي المشبه و المشبه به و أداة التشبيه و وجه الشبه.
المشبه و المشبه به ركنان أساسيان لا يقوم التشبيه الا بوجودهما .
تكون الأداة حرفا أو اسما أو فعلا.
أصنافه: يصنف التشبيه بحسب الأداة مذكورة أو محذوفة .
يصنف التشبيه بحسب وجه الشبه مذكورا أو محذوفا.
التشبيه المرسل تذكر فيه أداة التشبيه.
التشبيه المؤكد تغيب فيه أداة التشبيه.
التشبيه المفصل هو ما خضر فيه وجه الشبه.
التشبيه المجمل هو ما غاب فيه وجه الشبه.
التشبيه البليغ هو الذي تغيب فيه الأداة و وجه الشبه.( مؤكد مجمل)مثال: كل الذي فوق التراب تراب.
التشبيه التام هو الذي تحضر فيه الأداة و وجه الشبه.(مرسل مفصل)مثال: أنت تحاكي البحر سماحة و كرما.

تدريبات

بين المشبه والمشبه به واداة التشبيه ووجه الشبه في ما يلي

العلم كالنور في الهداية

العداء كالبرق في السرعة


 

This free website was made using Yola.

No HTML skills required. Build your website in minutes.

Go to www.yola.com and sign up today!

Make a free website with Yola